Stampa Pagina

منظمة الأغذية العالميه

fao-logo

منظمة الأغذية والزراعة

 تم تعيين د. مي الكيلة، سفيرة  دولة فلسطين في إيطاليا، ممثلا دائما لدولة فلسطين لدى منظمات الأمم المتحدة الثلاث التي يوجد مقرها في روما (منظمة الأغذية والزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الأغذية العالمي )  في 30 آذار / مارس 2015
وتواجه منظمات الأمم المتحدة الثلاث في مؤتمراتها واجتماعاتها الرسمية قضايا مختلفة تهم فلسطين مثل الأمن الغذائي وسوء التغذية ونفايات الأغذية والجفاف ونقص المياه والأزمات الطويلة في الدول العربية والدول المجاورة والحروب الأهلية بعد ” الربيع العربي “، والكوارث الطبيعية، والزراعة الأسرية، وتغير المناخ، والتراث الأثري
وفيما يتعلق بمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، أيدت السفارة، مع مجموعة الشرق الأدنى، والبلدان الأخرى المجاورة، والمجموعة العربية لحماية الطبيعة، المعركة من أجل إدراج عبارة “تحت الاحتلال “لوصف أفضل، في وثائق هذه المنظمة، بدءاً من مناقشة 18-22 / 05/2015 بشأن خطة عمل الأمن الغذائي والتغذية في الأزمات الطويلة، وظروف أولئك، مثل الشعب الفلسطيني، الذين يحتاجون إلى أشكال خاصة من الحماية – بموجب القانون الإنساني – من أجل الحصول على الموارد الطبيعية والمعونة الغذائية
وقد أكدت على ذلك سعادة السفيرة الفلسطينية في الدورة التاسعة والثلاثين لمؤتمر المنظمة المنعقد بتاريخ 6-13 / 6/2015 بحضور 194 دولة و 130 وزيراً، مشيرةً إلى أن العمالة ( التوظيف ) هي أخطر عائق أمام الإمدادات الغذائية والأمن
وفي الدورة الثانية والأربعين للجنة الأمن الغذائي العالمي في الفترة 12-15 / 10/2015، قدمت مجموعة الشرق الأدنى، التي تضم دولة فلسطين، وثيقة عن الأمن الغذائي ليس فقط في البلدان التي بها صراعات سياسية  (سوريا وليبيا واليمن، العراق، فلسطين) حيث تسود أسباب الأصل الإنساني (الاحتلال والإرهاب والحروب)، ولكن أيضا في البلدان التي يتجلى فيها تغير المناخ والكوارث الطبيعية
وكانت الأهداف التي يتعين تحقيقها من أجل تحقيق التنمية المستدامة في صميم الدورة الثالثة والخمسين بعد المائة للمجلس المنعقدة في الفترة من 30/11 إلى 4/12/2015
في اجتماع لجنة المطابقة للمفوضية العامة للمصايد في البحر الأبيض المتوسط ​​19-20 / 01/2016، قدمت سفارة فلسطين دراسة عن الصيد والفوائد الاجتماعية والاقتصادية التي يجلبها إلى قطاع غزة، مما يوضح القيود التي تفرضها دولة إسرائيل، والتي تضع السكان في مأزق شديد. ولهذا السبب ناشدت السفيرة الأمم المتحدة أن تعمل معا من أجل استعادة السيطرة على الموارد الطبيعية والوطنية لفلسطين، بما يكفل حرية الملاحة وصيد الأسماك في المياه الإقليمية، وهو ما يلزم لإدامة السكان الفلسطينيين
 
Share on Google+Email this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Facebookانشر موقعنا

Permalink link a questo articolo: http://ar.ambasciatapalestina.com/%d9%85%d9%86%d8%b8%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ba%d8%b0%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%8a%d9%87/