Stampa Pagina

برنامج الأغذية العالمي

wfp-150x150

 

برنامج الأغذية العالمي

تم تعيين د. مي الكيلة، سفيرة دولة فلسطين في إيطاليا، ممثلا دائما لدولة فلسطين لدى منظمات الأمم المتحدة الثلاث التي يوجد مقرها في روما ومنظمة الأغذية والزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الأغذية العالمي في 30 آذار / مارس 2015
وتواجه منظمات الأمم المتحدة الثلاث في مؤتمراتها واجتماعاتها الرسمية مختلف القضايا التي تهم فلسطين مثل الأمن الغذائي وسوء التغذية ونفايات الأغذية والجفاف ونقص المياه والأزمات التي طال أمدها في البلدان العربية والبلدان المجاورة والحروب الأهلية بعد ” الربيع “، والكوارث الطبيعية، والزراعة الأسرية، وتغير المناخ، والتراث الأثري
وفيما يتعلق ببرنامج الأغذية العالمي، ساهمت السفارة في تحديد قضايا وأهداف البلدان النامية مثل القضاء على الجوع وتحقيق التنمية المستدامة من خلال تبادل الخبرات والمهارات والمعلومات والممارسات الجيدة
وقد أولي اهتمام خاص لمسألة المساواة بين الجنسين وحماية الفئات الضعيفة والمهمشة، مثل اللاجئين والمشردين، لحمايتهم من جميع أشكال العنف. كما تمت الموافقة على خطة الطوارئ لدعم الشعب السوري حتى نهاية الأزمة، وفقا للقانون الدولي
وكانت المساواة بين الجنسين وقدرة المجتمعات المحلية على الصمود في صميم الدورة السنوية للمجلس التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي (25-28 / 5/2015)، التي ركزت على ما يسمى “التعاون الثلاثي”، وهو نوع من التعاون الابتكاري المستوحى من التعاون فيما بين بلدان الجنوب، الذي يمثل أداة هامة لتعزيز التنمية المتجانسة للمنطقة، التي تعود بالنفع على البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل على حد سواء. وهي تتمثل في نقل المعارف التي اكتسبتها البلدان التي تعتبر الآن تتمتع بمتوسط ​​دخل، وتشجع عموما تبادل وتقاسم المعلومات والخبرات فيما بين جميع الجهات الفاعلة المعنية
وقد ركزت الدورة السنوية الأولى للمجلس التنفيذي المنعقدة بتاريخ 8-10 / 2/2016 على تقييم مشروع اقتصادي يتعلق بدولة فلسطين والموافقة عليه من خلال تسليط الضوء على الأمن الغذائي
وظهر خلال المناقشة أن المشكلة الأساسية للشعب الفلسطيني هي الاحتلال الإسرائيلي؛ أن من الضروري دعم مقاومة الشعب الفلسطيني باهتمام خاص للزراعة والمزارعين؛ يجب علينا احترام القانون الدولي والإنساني والامتثال له من خلال محاولة تطبيقها؛ أن المساواة بين الجنسين في هذا البلد مهمة جدا، وبالتالي نحن بحاجة إلى دعم أنشطة الإنتاج التي تعالجها المرأة؛ أنه من الأهمية بمكان مساعدة الشعب الفلسطيني على الوصول إلى موارده الطبيعية، ولا سيما المياه
وأكدت سفير دولة فلسطين في كلمتها النقاط التالية: معاناة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة هي نتيجة الاحتلال الإسرائيلي الذي يسرق الأراضي الزراعية الخصبة من الفلسطينيين لبناء المستوطنات غير القانونية؛ يساهم جدار الفصل العنصري في سرقة الكثير من الأراضي الزراعية الفلسطينية؛ فإن عزل قطاع غزة عن العالم الخارجي الذي يستمر منذ سنوات عديدة يمنع الصيادين من ممارسة عملهم اليومي لدعم أسرهم؛ ولا يتوقف المحتلون الإسرائيليون أبدا عن سرقة المياه من الفلسطينيين 
Share on Google+Email this to someoneTweet about this on TwitterPrint this pageShare on Facebookانشر موقعنا

Permalink link a questo articolo: http://ar.ambasciatapalestina.com/%d8%a8%d8%b1%d9%86%d8%a7%d9%85%d8%ac-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ba%d8%b0%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%8a/